إستراتيجية فيبوناتشي في العاب الروليت

تطبيق قواعد إستراتيجية فيبوناتشي تضفي على طاولات الروليت الكثير من المتعة والإثارة والتشويق، وخاصة أن العاب الروليت العاب يعتبر الحظ فيها هو اللاعب الأهم، وهنا يتبادر السؤال ما هى أهمية وفائدة تطبيق إستراتيجية فيبوناتشي في الروليت وهى لعب الحظ الخالصة؟

قائمة أفضل مواقع الكازينو اون لاين للاعبين من الدول العربية

2
مكافأة ترحيبية 150%
3
مكافأة تصل 1000$
4
مكافأة تصل 500$
الإجابة السؤال السابق هى أن تطبيق إستراتيجية فيبوناتشي أو غيرها من النظريات والخطط الكثيرة المعروفة في الروليت سواء بين اللاعبين الجدد او المحترفين، لا يضمن الفوز للاعب بأي درجة من الدرجات، كل فوائدها تنصب على أنها تضمن للاعب التحكم في قيمة رهاناته في جولات المراهنة الخاصة به، وهذا كفيل بحماية رصيده لأطول وقت ممكن، وبالتالي يضمن اللاعب أن يظل لديه مبلغ مالي يسمح له بالبقاء في الكازينو، وهذا أمر ممتع جداً، وكلما زاد وقت البقاء على طاولة الروليت كلما إكتسب اللاعب خبرة أكبر وتدرب جيداً على الرهانات الأفضل والأرقام الأكثر حظاً والإستراتيجية الأهم، وهذه فوائد تعتبر جيدة جداً وخاصة بالنسبة للاعبين المبتدئين، ليس هذا فقط بل أن فرص اللاعب تتضاعف في الفوز مع إستمراره في اللعب والرهان، وتتزايد فرصه في جني الأرباح، وخاصة إذا وقف الحظ بجانبه، وهذا ما يجعل ملايين اللاعبين ينضموا إلى طاولات الروليت كل يوم، لأن اللعب والربح بها يعتمد على الحظ بشكل كامل، مما يجعل دقات قلوب اللاعبين تتسارع مع كل لفة من لفات عجلة الروليت، وتتزايد سرعة أنفاسهم كلما توقفت الكرة عند أحد الأرقام. بالمختصر المفيد الروليت لعبة شديدة الحماس والمتعة والإثارة.

نبذة مختصرة عن تاريخ لعبة الروليت

لعبة الروليت تشعر معها بالرفاهية والأناقة لعبة تعبر عن مستوى راقي للاعبين فيها، أجمع المؤرخين أنها ظهرت عام 1655، ومن قام بإبتكارها هو العالم المعروف “بليز باسكال” الفرنسي الجنسية وهو أحد علماء الفيزياء، وعند ظهورها كان روادها هم النخبة والحكام سواء الملوك أو الأمراء أو الأثرياء في المجتمعات المختلفة الأوربية تحديداً، وبعد فترة تم تناقلها من بلد إلى أخرى حتى إنتشرت في كافة نوادي المراهنات في كل العالم، نظراً للكثير من السحر والمتعة والتشويق الذي تحمله، وزاد إنتشارها مع وصولها إلى الإنترنت مع مواقع الكازينو اون لاين، وبعدها تضاعفت أعداد اللاعبين فيها لتصل للملايين ومن مختلف الفئات والجنسيات.

بداية ظهور إستراتيجية فيبوناتشي للربح في الروليت

ظهرت إستراتيجية فيبوناتشي منذ سنوات طويلة وبالتحديد في القرن الثاني عشر، ومن قام بإبتكارها هو العالم “ليوناردو فيبوناتشي” وهو واحد من أشهر علماء الرياضيات، ولهذا هى تحمل إسمه، ونظرية فيبوناتشي ما هى إلا عملية حسابية بسيطة يقوم بها اللاعب للتحكم في قيمة رهاناته، بمعنى أنها لا تضمن له الربح مطلقاً بل تضمن له الحفاظ على ميزانيته لوقت طويل إذا حالفه الحظ، وقتها يمكن له أن يحقق أرباح بنسبة تصل إلى 47يالمائة، أما إذا كان اللاعب غير محظوظ، فإنه سيتكبد خسائر كبيرة وخاصة إذا وصل في السلسلة الحسابية إلى بعد الجولة التاسعة والتي يكون الرهان بها بمبلغ 34 دولار، لأن بعد هذه الجولة تتضاعف قيمة الرهان بشكل مخيف مما يجعل الخسائر تتوالى وبقيمة ضخمة جداً.

الرهانات التي تستخدم فيها إستراتيجية فيبوناتشي للربح في الروليت

تنص قواعد إستراتيجية فيبوناتشي على أن تستخدم في الرهان على الأرقام الخارجية من طاولة الروليت، وهذه النوعية من الرهانات تشمل الأرقام الفردية أو الزوجية، أو الأرقام ذات اللون الأحمر أو الأسود، أو فئة الأرقام الكبيرة التي تبدأ من رقم 19 وتنهي عن رقم 36، وتتميز هذه الرهانات بنسبة العوائد المرتفعة وبالتالي يمكن للاعب أن يحقق أرباح جيدة في بعض الجولات، أيضاً تتميز بإحتمالية عالية في الفوز، وهذا يمنح اللاعب أفضلية أعلى من الكازينو في الفوز، ونظرية فيبوناتشي هى نظرية تقدمية يظل اللاعب يرفع قيمة الرهان طالما أنه يخسر في جولات اللعب، وإذا وقف الحظ بجانب اللاعب تمكن من الفوز في الجولات الأولى لأنه هذه الجولات تكون نسبة الزيادة في قيمة الرهان منخفضة، أما إذا كان غير محظوظ فيستمر في الخسارة إلى أن يصل إلى عدد أكبر من الجولات وقتها قد يخرج من الكازينو مفلس تماماً، لأن قيمة الرهان بعد الجولة الثامنة تتضاعف بشكل رهيب، وهذا ليس في صالح اللاعب بالمرة، حتى إذا ربح في بعض الجولات فيما بعد، فلا يمكن تعويض ما تم خسارته مسبقاً.

قواعد إستراتيجية فيبوانتشي للربح في الروليت

قواعد إستراتيجية فيبوانتشي هى عبارة عن الإلتزام بقيم محددة في كل جولة من الجولات، إذ يقوم اللاعب بجمع قيمة الرهان في الجولتين السابقتين ويراهن به في الجولة التالية، والمتتالية الحسابية الخاصة بالنظرية تكون بالتسلسل التالي:

1-1-2-3-5-8-13-21-34-55-89-144………..إلى ما لا نهاية.

مثال لمزيد من التوضيح:

نظرية فيبوناتشي مبنية على زيادة الرهان بقيمة معينة بعد كل جولة خاسرة، والرجوع للخلف في السلسلة الحسابية جولتين في حالة الربح، مثلاً أن اللاعب يقوم في أول جولة من جولات الروليت بالرهان بأقل حد مسموح على الطاولة، فلنفترض أنه 1 دولار، وإذا خسر في هذه الجولة يراهن مرة أخرى بنفس المبلغ، هنا يبدأ سير اللعب يختلف، فإذا خسر اللاعب مرة أخرى يقوم بجمع 1 دولار الذي راهن به في الجولة الأولى و1 دولار راهن به في الجولة الثانية والناتج يكون 2 دولار، ويراهن بها في الجولة الجديدة، وإذا خسر يراهن بقيمة 1+2= 3 دولار، وهكذا بحسب أرقام المتتالية الحسابية، وفي الجولة التالية إذا خسر اللاعب يراهن بقيمة 5 دولار، ونفس الأمر إذا خسر يراهن بقيمة 8 دولار و وبعدها يراهن بقيمة 13 دولار، ثم يراهن بقيمة 21 ثم يراهن بقيمة 34، وبعدها يراهن بقيمة 55 دولار هكذا.

إلى هذا الحد يكون اللعب في المتاح لأن قيمة الرهان معقول، أما إذا وقف الحظ بجانب اللاعب في إحدى الجولات، تكون طريقة اللعب مختلفة، فلنفترض أنه فاز في الجولة رقم  9 عند الرهان بقيمة 34 دولار، وقتها يتوقف عن زيادة الرهان بحسب قواعد نظام فيبوناتشي ويبدأ في التراجع للوراء في التسلسلة الحسابية جولتين، بمعنى أنه يراهن بقيمة 13 دولار وأياً كانت النتيجة فوز أو خسارة في هذه الجولة، في الجولة التالية يراهن بقيمة 21 دولار، إذا فاز فيها اللاعب يراهن الجولة التالية بقيمة 8 دولار، ويستمر في التراجع حتى يصل إلى نقطة البداية حيث الحد الأدنى للرهان على طاولة الروليت.

ويؤكد جميع الخبراء في العاب روليت اون لاين أن نظرية فيبوناتشي جيدة إذا حالف الحظ اللاعب وتمكن من الفوز في الجولات الأربعة الأولى، في هذه الحالة يمكن للاعب أن يحقق بعض الأرباح الجيدة التي تعزز ميزانيته وتدعمه لأن يظل على طاولة الروليت لوقت أطول، بينما إذا حدث العكس وتخلى الحظ عن اللاعب ولم يفوز في أي جولة حتى بلغ الجولة الثامنة أو التاسعة، فيجب أن يتوقف اللاعب فوراً عن الرهان، لأن قيمة الرهانات بعدها ترتفع بطريقة خطيرة تجعله يخسر كل رصيده في لحظات بسيطة ويخرج من الكازينو مفلس تماماً.

إيجابيات إستخدام نظرية فيبوناتشي للربح في الروليت

مخاطرها محدودة: تعتبر قواعد نظام فيبوناتشي أفضل نسبياً عن قواعد نظام مارتينجال، لأن نظرية فيبوناتشي تنص على أن يقوم اللاعب بزيادة قيمة الرهان نسبة معينة ولا تصل إلى ضعف قيمة الرهان مثل قواعد مارتينجال، كما أنها تعطي نسبة أرباح تصل إلى 47%، وهذه تعتبر نسبة جيدة.

إمكانية تحقيق أرباح: إذا نجح اللاعب في الفوز في الجولات الـ8 الأولى، يضمن أن يجني أرباح جيدة جداً، وخاصة أن الرهان يكون على الأرقام الخارجية التي تعطي نسبة عوائد مرتفعة تصل إلى 8:1.

سهولة التطبيق: بالرغم من أن نظرية فيبوناتشي عبارة عن متتالية حسابية تحتاج لجمع وطرح، إلا أنها سهلة ويمكن لأي لاعب حتى إذا كان قليل الخبرة في الروليت، أن يستخدمها بسهولة جداً.

حماية ميزانية اللاعبين: يمكن للاعب أن يحمي رصيده المالي عبر تطبيق إستراتيجية فيبوناتشي، لأنها تسمح له بالتحكم في قيمة الرهانات بنسبة معقولة وخاصة في بدايتها، وهذا يعزز فرص اللاعب بقوة لتحقيق بعض الأرباح، وبالتالي يدعم رصيده ويبقى في الكازينو لوقت أطول، وبالتالي تتضاعف المتعة والحماس والرغبة في التحدي لديه.

سلبيات إستخدام إستراتيجية فيبوناتشي للربح من الروليت

الإفلاس سريعاً: مواصلة اللعب مع الخسارة حتى الوصول إلى الجولة رقم 9 التي يراهن اللاعب فيها بقيمة 34 دولار، أمر شديد الخطورة، يمكن أن يؤدي باللاعب لخسارة كل رصيده في أقرب وقت، لأن قيمة الرهان بعد هذه الجولة يرتفع بطريقة غير منطقية، وخاصة أن سلسلة الرهانات لا تنتهي إلا بإنتهاء رصيد اللاعب، لهذا يجب التوقف عند الجولة رقم 9 عن الرهان.

لا يمكنها هزيمة الحظ: إذا كان اللاعب غير محظوظ، فإن تطبيق قواعد نظرية فيبوناتشي لا تضمن له الفوز وتحقيق الأرباح أبداً، ما هى إلا طريقة تسمح له بالتحكم قليلاً في قيمة المال المستخدم في كل جولة رهان.

لا يمكنها تحدي الكازينو: الكازينو له نسبة عمولة من كل رهان يقوم به اللاعب، هذه النسبة يتم تحصيلها من أرباح اللاعب، وبالتالي هذا يؤثر على أرباحه جداً، ونظرية فيبوناتشي لا دخل لها في هذا الأمر.

صعوبة تعويض الخسائر: إذا لم يكن اللاعب محظوظ وراهن في عدة جولات خاسرة حتى وصل إلى ما بعد الجولة الـ9، حتى إذا فز بعدها بعدة جولات، لا يمكن تعويض الأموال التي خسرها في الجولات السابقة.

خطوات الإيداع في الكازينو للبدء في الرهان بمال حقيقي في الروليت

حتى يمكن للاعب أن يستفيد من تطبيق قواعد إستراتيجية فيبوناتشي، يجب أن يلعب روليت بمال حقيقي في الكازينو اون لاين، وحتى يقوم بهذا لابد أن يكون لديه حساب خاص بالكازينو، وقبل كل هذا يجب أن يختار كازينو موثوق له سمعة جيدة ويوفر العاب الروليت بكل أنواعها، أيضاً يجب أن يطالع اللاعب خيارات الإيداع المتوفرة بالكازينو، حتى يضمن أن هناك وسيلة متاحة لديه، بعدها يقوم بخطوات إنشاء الحساب مثلما شرحنا في موضوعات كثيرة سابقاً، أما خطوات عمل الإيداع فتتم على النحو التالي:

  • الدخول على صفحة الإيداع “الكاشير”
  • قم بمطالعة طرق الدفع في الكازينو أو وسائل الإيداع المتوفرة بالكازينو، والتي عادة تكون محصورة ما بين المحافظ الإلكترونية وتعتبر هى الأفضل للتعامل المالي عبر الكازينو اون لاين، بجانب البطاقات الإئتمانية، علاوة على التحويل المصرفي.
  • قم بالنقر أمام الوسيلة المتوفرة لديك ومقبولة في البلد الذي تقيم به، ثم قم بتحديد نوع العملة التي ترغب في التعامل بها، وبعدها قم بتحديد قيمة المبلغ الذي ترغب في الرهان به في العاب الروليت.
  • قم بإدخال الكود السري والبيانات الخاصة بالبطاقة التي تريد تحويل الأموال بها، ثم قم بالنقر على كلمة “إيداع” لإستكمال عملية الإيداع.
  • بعدها ستصلك رسالة عبر بريدك الإلكتروني تؤكد لك نجاح عملية الإيداع، وإذا قمت بفحص رصيدك في حسابك بالكازينو ستجد به نفس المبلغ الذي قمت بتحويله، مع العلم أن عملية الإيداع تعتبر فورية ولا تستغرق إلا دقائق قليلة جداً.

وفي الأخير؛ ما بين الإشادة والذم تقف إستراتيجية فيبوناتشي حائرة، البعض يرى أنها جيدة جداً وتعزز فرص اللاعب حتى يحقق أرباح في الروليت، والبعض يرى أنها عديمة الفائدة ولا يمكنها أن تفعل شئ في ظل غياب الحظ عن اللاعب بل قد تضاعف خسائر اللاعبين، في كلا الحالتين يمكن للاعب أن يقضي وقت أكثر متعة وبه الكثير من الحماس والترفيه، وخاصة إذا كان اللاعب هدفه الرئيسي هو قضاء وقت فراغه في العاب مسلية ومثيرة، وإذا نجح في تحقيق بعض الأرباح يكون الأمر أجمل، وإذا لم يحدث فلا مشكلة، ولكن يفضل أن يقوم اللاعب بتطبيق بعض النصائح الهامة بجانب تطبيق قواعد إستراتيجية فيبوناتشي، مثل أن يختار طاولة روليت ذات حد أدنى منخفض، وأن يراهن بمال لا يحتاج إليه، وأن يراهن في الروليت الأوروبي، وإذا لم يحقق أرباح حتى الجولة الـ8 يتوقف فوراً عن مواصلة اللعب. هذه الإستراتيجيات الأساسية بجانب قواعد نظرية فيبوناتشي تضمن لك تجربة مراهنة على طاولة الروليت في منتهى الحماس والتشويق والمتعة. قم بالتجربة ولا تتردد ففي كل الأحوال أنت الرابح!